اخبار محلية

الأدوية في لبنان بين المزوّر والمهرّب!

الأدوية في لبنان بين المزوّر والمهرّب!

أشار نقيب مستوردي الأدوية كريم جبارة إلى أنه, “لا يزال جزء من الأدوية مدعومة مع ميزانية غير كافية تتصرف بها ووزارة الصحة لكنها غير كافية لتلبية حاجة السوق، وأخرى غير مدعومة لا تغطيها الشركات الضامنة، هناك شبكات لتهريب الأدوية إلى لبنان”.

وأضاف جبارة في حديثٍ لـ”صوت لبنان”, “هناك عدد كبير من التي يُقال

أنها من تركيا تكون مزورة، وتهريب الدواء خلق سوق سوداء وبيعه بسعر مرتفع”.

وتابع, “دواء الربو موجود لدي وهو مدعوم، ونظام تتبع الأدوية الذي تقوم بها الوزارة

يساعد في ايصال الدواء إلى المريض المحتاج”.

ولفت جبارة إلى أنه, “هناك سوق سوداء يقوم بشراء المدعومة ومن ثم القيام بإعادة بيعها بسعر غير مدعوم ،80% من أموال الدعم تذهب إلى أدوية الأمراض المستعصية”.

واستكمل, “يجب تسديد ديون الشركات المستوردة ، ما بين المضاربة غير المشروعة والسوق السوداء والدواء المدعوم أصبح مدخولهم متدني”.

لمزيد من الاخبار الرجاء الضغط هنا

المصدر ياصور

أشار نقيب مستوردي الأدوية كريم جبارة إلى أنه, “لا يزال جزء من الأدوية مدعومة مع ميزانية غير كافية تتصرف بها ووزارة الصحة لكنها غير كافية لتلبية حاجة السوق، وأخرى غير مدعومة لا تغطيها الشركات الضامنة، هناك شبكات لتهريب إلى لبنان”.

وأضاف جبارة في حديثٍ لـ”صوت لبنان”, “هناك عدد كبير من الأدوية التي يُقال

أنها من تركيا تكون مزورة، وتهريب الدواء خلق سوق سوداء وبيعه بسعر مرتفع”.

وتابع, “دواء الربو موجود لدي وهو مدعوم، ونظام تتبع الذي تقوم بها

الوزارة يساعد في ايصال الدواء إلى المريض المحتاج”.

ولفت جبارة إلى أنه, “هناك سوق سوداء يقوم بشراء الادوية المدعومة ومن ثم

القيام بإعادة بيعها بسعر غير مدعوم ،80% من أموال الدعم تذهب إلى أدوية

الأمراض المستعصية”.

واستكمل, “يجب تسديد ديون الشركات المستوردة ، ما بين المضاربة غير المشروعة

والسوق السوداء والدواء المدعوم أصبح مدخولهم متدني”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى