فن - منوعات

صيدلانية تثير الجدل حول عودة زميلها من الموت بعد عام من وفاته!؟

صيدلانية تثير الجدل حول عودة زميلها من الموت بعد عام من وفاته!؟

قصة أغرب من الخيال أثارت حالة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد تأكيد صيدلانية تدعى ريهام محسن،

خلال منشور لها على حسابها بـ”فيسبوك”، أن زميلاً لها يدعى أحمد عبدالسلام،

الباحث بالمركز القومي للبحوث، عاد من الموت وتحدثت معه وشاهدته أيضاً،

مشيرة إلى أنه “متوفى منذ عام تقريبا”.

ريهام محسن

وقالت ريهام في منشورها: “أنا د. ريهام محسن، لقد تخرجت في كلية الصيدلة بجامعة القاهرة

ثم حصلت على الماجستير والدكتوراه من جامعة جرينتش بإنجلترا

في استخدام جزيئات النانو الذكية في التطبيقات الطبية ثم ماجستير في التعليم العالي من نفس الجامعة”.

ريهام

وأضافت: “أتشرف حالياً بالعمل كأحد أعضاء هيئة التدريس بكلية

التكنولوجيا الحيوية بجامعة أكتوبر للعلوم الحديثة والآداب (MSA)”.

وتابعت: “أكتب بخصوص د.أحمد عبدالسلام، الباحث بالمركز القومي للبحوث،

والذي تعرض لواقعة غريبة جدا، أنا أعلم أنها غريبة جدا، لكن هذا لا يعني أنها غير حقيقية”.

واستكملت الصيدلانية: “د.أحمد باحث وعالم متميز ورياضي ومدرب معروف،

يشهد الجميع بعلمه وخلقه وتميزه الرياضي، أعمل مع د. أحمد في أبحاث مشتركة بحكم

أنني باحثة وأكاديمية لكنني أعلم أن له مشاريع بحثية أخري في مجالات حيوية وهامة،

وفي 25 يناير 2021، تلقي أهل وأصدقاء د. أحمد (شهرته في الجيم بيسو) نبأ وفاته في الجيم”.

واختتمت ريهام، قائلة: “حزن الجميع على د. أحمد كثيراً بما فيهم أنا وكان عندي شكوك

أن يكون هناك جريمة وراء هذه الحادثة الغريبة، لكن لم يكن عندي دليل، حتي حدثت المفاجأة الكبرى!

لقد تواصل معي د. أحمد، هو على قيد الحياة”.

وقالت ريهام محسن صديقة الطبيب المتوفى د. أحمد عبدالسلام في تصريحات صحافية

إنها كانت تعمل مع الدكتور أحمد في الكثير من الأبحاث قبل وفاتة ولمدة سنوات،

موضحة أنهم “كانوا أصدقاء عمل وتربطهم علاقة صداقة قوية بحكم تعاونهم في الكثير من الأبحاث”.

وأكدت محسن، أن الدكتور أحمد عبدالسلام كان يحب ممارسة الرياضة ولذلك كان يعمل بصالة جيم،

وتلقت خبر وفاته يوم 25 يناير 2021، الأمر الذي “جعلها تشعر بصدمة شديدة على فراق صديقها”.

وأضافت إن صالة الجيم كانت لا تحتوي على كاميرات مراقبة، لكي تكشف عن طريقة وفاة صديقها،

وبالأخص بعد تضارب أقاويل شهود العيان على واقعة الوفاة، فمنهم من قال

إن الطبيب كان يمارس التمارين وسقط فجأة على الأرض، وكان هناك طبيب بالصدفة يمارس الرياضة بالجيم وهو من أعلن خبر وفاة صديقها،

الأمر الذي “جعل سيارة الإسعاف تتركه وتغادر”.

وتابعت: “بعد ذلك قامت أسرة الدكتور أحمد بأخذ الجثمان، وتم تكفينه ودفنه بمقابر العائلة،

وهذا أمر طبيعي، ولكن غير الطبيعي أنني فوجئت بمحادثات من حساب لا أعرفه يؤكد لي أنه الدكتور أحمد صديقي المتوفى”.

وأردفت: “في البداية لم أصدق حتى تحدث معي فيديو صوت وصورة،

ورأيت وجهه في تلك المكالمة بكل وضوح، مما جعلني أشعر بالجنون وكأنه عاد من الموت،

وتواصلت مع شقيقته لكي تعلم حقيقة حياة شقيقها، وعندما أخبرتها أكدت لي أنها كانت تشعر بهذا

ولكن كيف وهم من دفنوه بعد الاطلاع عليه والتأكد من أنه شقيقها”.

واختتمت ريهام محسن، أنها تواصلت مع الجهات الأمنية لكي تبلغهم بكل ما لديها من معلومات،

وتكشف لهم تفاصيل المكالمة التي حدثت بينها وبين صديقها لكي تصل إلى الحقيقة.

لها

لمشاهدة المزيد اضغط هنا



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى