اخبار محلية

هل تؤشر دعوة ميقاتي لعودة العلاقات مع السعودية؟

هل تؤشر دعوة ميقاتي لعودة العلاقات مع السعودية؟

شكّلت الدعوة التي تلقاها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز

آل سعود لحضور القمة العربية الصينية,

التي تستضيفها المملكة في مدينة الرياض في التاسع

من شهر كانون الأول، بقعة ضوء يمكن التعويل عليها لعودة العلاقات الطبيعية بين لبنان والمملكة.

نجيب ميقاتي

لكن مستشار الرئيس ميقاتي الوزير السابق نقولا نحّاس, يعتبر هذه الدعوة

في إطارها الطبيعي فالمؤتمر يجمع رؤساء

وأمراء وملوك الدول العربية مع الرئيس الصيني.

ميقاتي

ويؤكّد أن الرئيس ميقاتي سيلبي الدعوة, ولا يستبعد أن يغتنم الفرصة

ويلتقي بمسؤولين سعوديين للبحث بالشأن اللبناني.

وكان ميقاتي زار السعودية عندما ذهب لآداء مناسك العمرة, ولم يقابل خلالها أي مسؤول سعودي.

وقد تسلم رئيس الحكومة نجيب ميقاتي دعوة من خادم الحرمين الشريفين

الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود لحضور القمة العربية الصينية التي تستضيفها المملكة في مدينة الرياض في التاسع من شهر كانون الأول.

وقد تسلم الرئيس ميقاتي الدعوة من سفير المملكة العربية السعودية وليد البخاري الذي زاره يوم أمس في السراي الحكومي.

وأكد السفير العلاقات الثنائية بين البلدين مشددًا على أهمية المضي في البرنامج

الإصلاحي للحكومة وخارطة الطريق الموضوعة من قبل صندوق النقد الدولي واستكمال الإصلاحات بالتعاون مع مجلس النواب.

ليبانون ديبايت

لمشاهدة المزيد اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى